كل الألعاب

الحقيقة مجردة

رئيس التحرير / طارق أحمد المصطفى

الوزيرة تخصم من رصيد حزب المؤتمر السوداني

كلام في الممنوع
159

المسؤولة عن الرياضة فى ولاية الخرطوم الوزيرة هنادي الصديق عضوة حزب المؤتمر السوداني التي يعلم الجميع أنها موقوفة من العمل الأولمبي لمدة خمسة أعوام بواسطة الجمعية العمومية للجنة الأولمبية السودانية خرجت علينا أمس من خلال نشرة وزارتها الإعلامية بواحد من قراراتها العجيبة وهي تعلن عن تكوين لجنة تسيير لمجمع الاسرة و لا ندري تحت أي مادة تم تكوين لجنة التسيير حيث أنه من المعروف أن من يديرون المجمع لجنة مجتمعية  يتم التوافق عليهم من قبل أهل الحي بعلم مجلس الرياضة ولايوجد أي نظام أساسي حاكم للمجمع شأن شأن سائر مراكز الشباب وأكدت النشرة الإعلامية عن التوافق والتراضي التام وعودة الصفاء والوئام بين مجلس الشباب ولجنة التسيير ، عن أي صفاء ووئام يتحدث المجلس ووزيرته وهناك بلاغات مقيدة من قبل المجلس ضد البعض في ما يخص أمر المجمع الذي يعتبر  هذا شأن  وحق عام وربما تكون فيه أمور إدارية و مالية والشارع الرياضي يريد أن يعرف على أي أساس تم هذا الوفاق و الوئام وماهي تفاصيله وهل هناك تنازلات من جانب المجلس في هذا الحق العام علما بأن إتفاق الوزيرة مع أسرة المجمع تم بعد زيارة خاصة لم تعلن تفاصيلها في الإعلام وبدون وجود هيئة البراعم والناشئين صاحبة القواعد في محليات الخرطوم السبعة والتي يوجد مقرها داخل المجمع وعلى ما يبدو فإن الشفافية في إجازة داخل مجلس الرياضة وقد بح صوتنا ونحن نسأل عن صحة إيجار المجلس لصالة  من دار الشرطة من أجل قيام ندوة أنه  قارب من نصف المليار ، وأمس حملت الأسافير عن قرار لوزير الرياضة المكلف بولاية الخرطوم بتكوين لجنة تسيير لإتحادي التايكندو و تنس الطاولة قرار التايكندو يشتم منه رائحة تصفية الحسابات حيث أنه صدر بعد إعلان تعيين الوزيرة مباشرة ورئيس الإتحاد العام للتايكندو هو حسام هاشم سكرتير اللجنة الاولمبية السابق التي أوقفت جمعيتها العمومية هنادي الصديق من العمل الأولمبي لمدة خمسة أعوام ولكم أن تعلموا أن إتحاد التايكندو لم يستلم حتى كتابة هذه السطور قرار إبطال جمعيته العمومية التي جرت قبل عام ويشهد الجميع  على نزاهتها وأسفرت عن مجلس منتخب ظل يدير النشاط بكفاءة وإقتدار ويعتبر واحد من أنشط الإتحادات المحلية ، عدم تسليم المفوضية القرار للإتحاد يعني تعطيل حقه في الإستئناف للجنة الإستئنافات والمرتبط بزمن محدد و عدم تسليم المفوضية القرار للإتحاد يعني تعطيل حقه في اللجؤ للمحكمة الإدارية والسؤال لماذا تماطل مفوضية هنادى في تسليم الإتحاد صورة من قراراها ، ثالثة الأثافي وأخطرها هي أزمة نادي المريخ صاحب القاعدة الجماهيرية الكبيرة والعريضة والوزيرة تنساق وراء ملهمها شداد وتعود بالأزمة  الى مربعها الأول رغم أن القضية معالمها واضحة وجماهير المريخ في كل بقاع السودان أعلنت عن وقفات إحتجاجية وإعتصامات وصلت مقدمتها أمس الى داخل مكتب الوزيرة ، رسالة نبعثها في بريد حزب المؤتمر السوداني وهي أن نجاح أي وزير في وزارته هو نجاح لحزبه وسياساته وبرامجه ولكن ما تقوم به منسوبة حزبكم في رياضة ولاية الخرطوم من تصفية حسابات وعدم شفافية في الشأن العام وإنحياز واضح ضد رغبات محبي ومريدي أكبر الأندية يخصم كثيرا من رصيد الحزب وسط القاعدة الرياضية والشبابية  ، حزب المؤتمر السوداني يشهد له الجميع بنضالاته في فترة العهد البائد وقياداته الذين أصبحوا في ذلك الوقت زبائن لسجون النظام في كل أنحاء السودان ولاينسى الشعب السوداني  المخاطبات الشجاعة لأعضاء الحزب للمواطنين في الساحات و المواقف العامة في عز سطوة نظام الإنقاذ وبطشه ، إن ما يحدث من منسوبتكم  كفيل بأن ينفر الرياضين من حزب المؤتمر السوداني هؤلاء  الذين يمثلون أكبر قاعدة في السودان عمادها الشباب وقود ثورة ديسمبر الذين خرجوا للبحث عن العدالة لا عن تصيفية الحسابات ، إن ما يحدث في رياضة ولاية الخرطوم كفيل بتهيئة الساحة للحرية والتغيير 2 المدعومة من فلول النظام السابق لإستقطاب الشباب والرياضين

التعليقات
الصادق مصطفى الشيخ - 2021-10-21 حزب المؤتمر السودانى يشهد له الجميع فى العهد البايد انه كذا وكذا يؤكد انك غير متابع وملم بمجريات السياسة فقد كان مع انتخابات 2020 التى كانت ستعيد البشير رءيءا للسودان معنى ذلك انه حتى اعضاء وقادة الحزب لن يكملو قراءة رسالتك اليهم بخصوص وزيرة الحزب الذى اعلن انه لا علاقة له بما يدور فة وزارتها تاتى انت وتشكوها لهم سيعتبروك كالاطرش فى الزفة تتحدث عن تصفية الحسابات وتكرر مشاركة اتحاد ااتايكندو فى قرار ايقاف هنادى لخمسة سنوات تقدر تسمى هذا الايقاف غير تصفية الحسابات ومواصلة الاستهداف بحل الاكاديمية التى كانت تتراسها بحجة عدم التجانس ضع نفسك مكانها او ضع حساما مكانها مش تستهدفوها تبلبو فيها هوبة وطالما الاستهداف قد وصلكم لماذا لا تركزو فقد ركزت وهى امراءة فلماذا هذا النواح والزقيع وانتم ر....
الصادق مصطفى الشيخ - 2021-10-21 حزب المؤتمر السودانى يشهد له الجميع فى العهد البايد انه كذا وكذا يؤكد انك غير متابع وملم بمجريات السياسة فقد كان مع انتخابات 2020 التى كانت ستعيد البشير رءيءا للسودان معنى ذلك انه حتى اعضاء وقادة الحزب لن يكملو قراءة رسالتك اليهم بخصوص وزيرة الحزب الذى اعلن انه لا علاقة له بما يدور فة وزارتها تاتى انت وتشكوها لهم سيعتبروك كالاطرش فى الزفة تتحدث عن تصفية الحسابات وتكرر مشاركة اتحاد ااتايكندو فى قرار ايقاف هنادى لخمسة سنوات تقدر تسمى هذا الايقاف غير تصفية الحسابات ومواصلة الاستهداف بحل الاكاديمية التى كانت تتراسها بحجة عدم التجانس ضع نفسك مكانها او ضع حساما مكانها مش تستهدفوها تبلبو فيها هوبة وطالما الاستهداف قد وصلكم لماذا لا تركزو فقد ركزت وهى امراءة فلماذا هذا النواح والزقيع وانتم ر....
wdabshar - 2021-10-07

سبحان الله حتي الآن يا/طارق احمد المصطفى. بتطبل لحسام. ومازالت الهبات التي كانت بتدفق عليك من اللجنة الأولمبية مازالت ساريه المفعول. لكي تذكر حسام ثم حسام ثم حسام! !!!

علي ما اعتقد عند ولوجك الي هذه الفانيه اول مره لقد كان حسام مااااثل أمامك وعلمك نطق اسمه! !!!

والاسطر أو الكلمات الهزيله التي وصفت بها الوزيرة/هنادي الصديق لحزبها لاتحرك ساكنا لأن كوادر الحزب لا يملئ عليهم. ولاينصتون للكراهية والمكائد والفتن. 

والوزيرة سايره في الطريق الصح. الي الامام وبالتوفيق والسداد يا/هنادي الصديق. انت قدر الكليف. 

 

 

 

قالوا في هبات ودولارات في اتحاد التايكندو للإعلاميين الفالحييييييين

مدثر عبدالله - 2021-10-07

واضح كرهك للوزيرة  دي ذي حبك لحسام ياخ انت بتزكر حسام دا اكتر ما بتزكر ربك ياخ اختشي شويه