كل الألعاب

الحقيقة مجردة

رئيس التحرير / طارق أحمد المصطفى

أيها الناشئين هبوا لحماية مقركم ..

كلام في الممنوع
116

يبدأ الناشئين اليوم الأربعاء تصعيدهم الثوري لإسترداد حقهم المسلوب في نادى الأسرة بعد أن تم ( طرد ) هيئة رعاية البراعم والناشئين من مقرها بالنادي وهي صاحبة الحق الأصيل بموجب شهادة البحث الصادرة للنادي وذلك بعد الإتفاق المجهول البنود بين الأمين العام المكلف للمجلس الأعلى للشباب والرياضة بولاية الخرطوم الوزيرة هنادى الصديق وأهل وأسر منطقة الخرطوم 3 بعيدا عن أعين هيئة البراعم والناشئين ، التصعيد يبدأ بالوقفة الإحتجاجية التي دعا اليها ( تجمع حركة الناشئين ) صباح اليوم الاربعاء أمام مقر المجلس الأعلى للشباب والرياضة بمدينة بحري وتسليم مذكرة للسيدة الوزيرة وذلك بعد تخاذل مجلس إدارة الهيئة و موقفه السلبي تجاه الناشئين عامة وهذا الموضوع بصفة خاصة ، ما قامت به الوزيرة هو عطاء من لايملك لمن لايستحق فالقاصي و الداني يعلم أحقية هيئة البراعم والناشئين في نادي الاسرة ويعلم أنها صاحبة ( الجلد والرأس ) فكيف لجهة حتى وإنت كانت المجلس الأعلى للرياضة أن تسلبهم هذا الحق ، و بحسب متابعاتي ومصادري الخاصة أعلم  أن هناك بلاغات مفتوحة من المجلس الأعلى للشباب والرياضة منذ فترة الوزير السابق  صلاح الزين ضد البعض وتخص المال العام الخاص بنادي الأسرة فماهي مصير هذه البلاغات بعد الاوضاع الجديدة في النادي وهل هناك تسويات أو إتفاقات غير معلنة وما هو دور الوالي والولاية في هذه ( الرصة ) ،  أعتقد أن السيدة الوزيرة الآن في ورطة حقيقية خاصة بعد بداية تصعيد تجمع حركة الناشئين الذي سوف لن تتوقف حدوده عند مجلس الرياضة بل سوف يصل الى مجلس السياده و مجلس الوزراء ولم تعد تجدي ( الوساطات ) الصحفية بعقد إجتماع يوم الخميس مع التجمع مقابل صرف النظر عن الوقفة الإحتجاجية ( الصلاة يوم القيامة ما بتنفع ) ، عندما تتجمع القيادات التاريخية للناشئين أمثال الفاضل عوض جلال الدين الذي كنت شاهدا على معاركه مع رئيس الهيئة الراحل ابوهريرة حسين حسين في عز سطوة النظام البائد وأمثال د. إدريس جلال وكمال إدريس وعبد المنعم سبيتي فهذا يعني أن ( الكلام دخل الحوش ورفعت الأقلام و جفت الصحف ) وأنه لا تراجع إلا بعودة الحق المسلوب الى أهله ، يقولون أن فرصة العمر تأتي مرة واحدة وعلى الشخص أن لا يضيعها وقد أتت فرصة العمر للأستاذة هنادى الصديق بأن أصبحت وزيرة وفي إعتقادي الخاص ومن خلال معرفتى بها عبر زمالة سنوات كان يمكن لهنادى أن تكون أفضل وزير رياضة يمر على السودان لما لها من خلفية كاملة عن الوسط الرياضي من واقع عملها كصحفية رياضية سنوات طويلة وترؤسها لإتحاد رياضي قرابة العشرين عام وعضوية مجالس إدارة اللجنة الأولمبية لنفس الفترة فضلا عن عضويتها في إتحادات رياضية أفريقية وعربية ولها من الجرئة والشخصية التي تجعلها تتخذ بها القرارات المصيرية التي تسهم في تطوير الرياضة ولكن للأسف الشديد جاءت الوزيرة الى الوزارة بدوافع تصفية الحسابات كما ذكر إتحاد التايكندو في بياناته بعد أن حلت مجلس إدارة إتحاد الخرطوم المنتخب ، جاءت الوزيرة الى الوزارة وعدم الشفافية ديدنها في العمل كما هو حادث الآن في موضوع الناشئين ونادى الاسرة ومن قبل الندوة التي نظمتها في دار الشرطة حيث لا أحد يعلم تكلفتها وتفاصيلها المالية حتى الآن  جاءت الوزيرة الى الوزارة وهي تسعى للتمكين ، قلناها من قبل أن ما تقوم به الوزيرة هنادى الصديق يخصم من رصيد حزبها المؤتمر السوداني وسط القاعدة الرياضية والشبابية العريضة  و ( الحكومة الفيها مكفيها ) فهى الآن فى عداء مع  جماهير المريخ العريضة التي نظمت وقفة إحتجاجية أمام المجلس واليوم قطاع الناشئين ينظم وقفته الإحتجاجية أمام مقر المجلس والاسبوع القادم يجهز تايكندو الخرطوم لوقفة إحتجاجية أيضا أمام المجلس إذن هي ثلاث وقفات إحتجاجية والوزيرة لم يمضي على تعينها ( 45 ) يوم !!.أيها الناشئين هبوا لحماية مقركم و مكتسباتكم..

التعليقات
الصادق مصطفى الشيخ - 2021-10-21 يا طارق الملعب حق اهالى الخرطوم 3 واستماتو منذ العهد المباد لاستعادته من الذين استضاوهم مثل الوزير هارون والناشيءين ممثلا فى الراحل ابوهريرة وافتكرو النادى ملك خاص بهم حتى دخل الامن الوطنى ومنح نادى الخرطوم بعد تحويل اسمه للوطنى تيمنا بجهاز الامن ملعب كامل ةلدسم وميدان عبد المنعم اصلا منتزه ومتنفس لاهل الحى فكر المستضافون فى بيعه وتم البيع لاحمد بهجة باربعماءة وخمسون الف دولار وتمت القسمة الطيزى وعندما اتى المشترى بمواد البناء من سيخوخلافه ثار سكان الحى من جديد وشاركنا معهم فى التصعيد حتى تدخل نايب الدايىة الكوز قطبى المهدى وتم تعويض المشترى فى مكان اخر وتم الغضب من القابضين وتم تشريدهم من الوزاراة والناشيءينولكن النادى ظل فى قبضة جهاز الامن حتى اتت الثورة وحررته دون معارك فعن اى حق للناشيءين تتحدث هذا الميدان ميدان عام واهالى ولان خدمات ومقاومة الخرطوم 3 هم اصحاب الحق مع الاوقاف وليس لهم عداء مع الناشيءين او غيرهم يمكن ان يستضيفوهم ويوفرو لهم الاحتياجات اذا جلس معهم اما ان يذهبو للحكومة التى استعادت الملعب من براثن منسوبى النظام المباد فهذا مالا يعقل ويعتبر مضيعة للوقت لان الوزيرة ليس لها علاقة بنادى الاس ة حتى تمنحهم غرفة او شقة مفروشة دا كان فى العهد البايد
الصادق مصطفى الشيخ - 2021-10-21 يا طارق الملعب حق اهالى الخرطوم 3 واستماتو منذ العهد المباد لاستعادته من الذين استضاوهم مثل الوزير هارون والناشيءين ممثلا فى الراحل ابوهريرة وافتكرو النادى ملك خاص بهم حتى دخل الامن الوطنى ومنح نادى الخرطوم بعد تحويل اسمه للوطنى تيمنا بجهاز الامن ملعب كامل ةلدسم وميدان عبد المنعم اصلا منتزه ومتنفس لاهل الحى فكر المستضافون فى بيعه وتم البيع لاحمد بهجة باربعماءة وخمسون الف دولار وتمت القسمة الطيزى وعندما اتى المشترى بمواد البناء من سيخوخلافه ثار سكان الحى من جديد وشاركنا معهم فى التصعيد حتى تدخل نايب الدايىة الكوز قطبى المهدى وتم تعويض المشترى فى مكان اخر وتم الغضب من القابضين وتم تشريدهم من الوزاراة والناشيءينولكن النادى ظل فى قبضة جهاز الامن حتى اتت الثورة وحررته دون معارك فعن اى حق للناشيءين تتحدث هذا الميدان ميدان عام واهالى ولان خدمات ومقاومة الخرطوم 3 هم اصحاب الحق مع الاوقاف وليس لهم عداء مع الناشيءين او غيرهم يمكن ان يستضيفوهم ويوفرو لهم الاحتياجات اذا جلس معهم اما ان يذهبو للحكومة التى استعادت الملعب من براثن منسوبى النظام المباد فهذا مالا يعقل ويعتبر مضيعة للوقت لان الوزيرة ليس لها علاقة بنادى الاس ة حتى تمنحهم غرفة او شقة مفروشة دا كان فى العهد البايد
Kauther Elzibag - 2021-10-20

سؤالي ليك كالعادة يعني

منو هم  الناشئين ديل؟؟

وبعدين ياطارق تفتكر أنه الوقفة الاحتجاجية دي تصعيد؟؟

لسة ماعاوز تكون صحفي موضوعي

الله يعينك على روحك بس