كل الألعاب

الحقيقة مجردة

رئيس التحرير / طارق أحمد المصطفى

نائب رئيس اتحاد العاب القوى /اساليب فاسدة وتزوير في اجراءات سحب الثقة 

نائب رئيس اتحاد العاب القوى /اساليب فاسدة وتزوير في اجراءات سحب الثقة 
منذ سنة
حوارات
مدير الموقع
101


المعز عباس / ما تقوم به رابطة اللاعبين دعوة للفوضى
 متمسكون بالقانون ولانسعى للمناصب والتشبث بالكراسى 
منذ ان تقدم سكرتير الإتحاد السوداني لألعاب القوى المهندس صديق احمد ابراهيم باستقالته دخل الإتحاد في صراعات و حالة من عدم الاستقرار خاصة بعد استقالة رئيس الإتحاد العميد مصطفى عبادي التى قدمها لاحقا  حيث شهدت ساحة احداث ام الألعاب  نشاط مكثف لرابطة لاعبي ألعاب القوى تمثل مسيرات ووقفات احتجاجية ضد اعضاء مجلس الإتحاد ثم الإتصال بوزيرة الشباب والرياضة ولاء البوشي ثم مخاطبة عدد من الإتحادات الولائية للمفوضية الوطنية بسحب الثقة من مجلس ادارة  الإتحاد، وسط هذه الأحداث برز بقوة اسم نائب رئيس الإتحاد المعز عباس محمد صالح الذي التقاه موقع  (كل الألعاب) في عجالة عبر هذا الحوار القصير الذي اجاب فيه على عدد من الاسئلة التى تدور في ساحة المنشط.
ما تقوم به رابطة اللاعبين عبارة عن فوضى 
ابتدر نائب رئيس الإتحاد حديثه بالتعليق على رابطة اللاعبين وما تقوم به من نشاط ضد المجلس حيث أكد ان الوثيقة الدستورية اتاحت حق التظاهر والتعبير ومايقوم به اعضاء الرابطة هو حرية شخصية  ولكن باللنسبة لنا هذه الرابطة غير قانونية وغير مسجلة بالاتحاد وعضويتها سواء ان كانوا ادارين او مدربين او حكام او لاعبين لديهم قنواتهم القانونية التي اتاحها لهم النظام الاساسي الذي يعتبر المرجعية القانونية والكل سواسية امامه ومن خلاله يمكن ايصال صوتهم وطرح مشاكلهم وابداء رأيهم في اي قضية، ابواب الإتحاد مفتوحة لأي شخص ينتمى لألعاب القوى ومن لديه اي اتهام لاعضاء الإتحاد عليه ان ياتي بالدليل والمستندات لمحاسبته ولكن خلاف ذلك هي دعوة للفوضى ليس إلا.
اساليب فاسدة وتزوير في اجراءات سحب الثقة
وعن سحب الثقة من الإتحاد العام ودعوة المفوضية لجمعية عمومية يقول المعز ( بعد اجراءات سحب الثقة التي قامت بها عدد من الإتحادات واعلان المفوضية لجمعية عمومية تقدمنا بطعن للمفوضية ولكن للأسف الشديد لم نتلقى اي رد منها واستمرت في إجراءاتها وهو ما خلق العديد من علامات الاستفهام تجاه المفوضية التي من المفترض ان تكون محايدة ولذلك تقدمنا باسئناف الى لجنة الاستئنافات القومية التي قبلته وتوقفت اجراءات الجمعية ونعتقد ان هذا امر إيجابي يحسب لصالحنا، الإستئناف الذي تقدمنا به اشتمل على تجاوزات في اجراءات بعض الإتحادات التي تقدمت بسحب الثقة  وهناك ما نعتبره اساليب فاسدة وتزوير نحن مستمرون في قضيتنا الى النهاية  رغم الانحياز الفاضح للمفوضية وثقتنا كبيرة في لجنة الاستئنافات التي تضم اعضاء مشهود لهم بالكفاءة والنزاهة). متمسكون بالقانون وليس بالمناصب والكراسي 
وعن قانونية مجلس ادارة الإتحاد بعد الاستقالات واتهام اعضاء المجلس بالتشبث بالكراسي يقول ( اتحادنا قانوني ونصاب مجلس الادارة  مكتمل الذين استقالوا هم اثنين الرئيس والسكرتير وبحسب النظام الأساسي يملأ فراغهم نائب الرئيس ونائب السكرتير وهذا ماحدث بالفعل وكنا قد خاطبنا المفوضية السابقة والتي طلبت منا ملء الفراغ في اقرب جمعية. نحن متمسكون بالقانون وليس المناصب والتشبث بالكراسي).
ثلاثة لاعبين استلموا منحهم الأولمبية بالزيادة
وعن المنح الأولمبية للاعبين  ومايدور حولها من حديث ولغط قال نائب رئيس الإتحاد المعز عباس ( نحن نعمل بتناغم وتنسيق تام مع اللجنة الأولمبية السودانية في  موضوع المنح  ونقر بما ذكره رئيس اللجنة في هذه الجزئية  من خلال الجمعية العمومية الأخيرة للجنة الأولمبية، اجتمعنا مع اللجنة الأولمبية وكونا لجنة داخل الاتحاد لهذا الموضوع قمنا بعمل مراجعة وجدنا ان ثلاثة من اللاعبين الخمسة اصحاب المنح استلموا منحتهم ( بالزيادة) واثنان لديهم مبالغ متبقية في خزينة الإتحاد   الذي بدوره يساهم ايضا في تجهيز هؤلاء اللاعبين، هناك بعض المفاهيم الخاطئة في موضوع المنح تم فيها للأسف استغلال البعض منهم لكيل الاتهامات للاتحاد العام واهمها ان المنحة يجب ان تسلم للاعب شخصيا وهذا امر غير صحيح ثم ان الإتحاد هو الذي يرشح اللاعب للمنحة وهو الذي يتابع مستواه، اذا قدر لنا ان نستمر في هذا الإتحاد، باذن الله سوف تكون هناك ضوابط تملك للاعبين  خاصة بهذه المنح مستقبلا
علاقتنا طيبة مع الوزيرة ولاء البوشي 
وعن علاقتهم بوزارة الشباب والرياضة والوزيرة ولاء البوشي اوضح المعز ان العلاقة طيبة بين الطرفين وانهم التقوا بالسيدة الوزيرة واوصلوا لها صوت لوم بعد ان التقت برابطة اللاعبين واستمعت لهم  وشهدت لهم فعاليات قبل تلتقى بمجلس ادارة الإتحاد، المعز اوضح ان الوزيرة ولاء البوشي طلبت من مجلس الادارة ملف شامل عن الاتحاد تم تجهيزه وسوف يتم تسليمه لها في القريب العاجل.

التعليقات
ونيس عبدالله محمد - 2020-03-12

اتمني أن يوضح الاتحادات التي استخدمت أساليب فاسده.