كل الألعاب

الحقيقة مجردة

رئيس التحرير / طارق أحمد المصطفى

مدرب سلة المريخ يروي تفاصيل تعرضه للضرب من إداري الإتحاد

مدرب سلة المريخ يروي تفاصيل تعرضه للضرب من إداري الإتحاد
منذ 5 أشهر
حوارات
مدير الموقع
41

** هل يقبل  السيد  وزير الرياضة الرياضة ومستشاروه إعتداء الإدارين على المدربين ؟ لكل ظالم نهاية ..

** عقوبتي من الأتحاد  تمت بدون تحقيق -الايقاف مدي الحياة شئ مضحك ولااحتاج لاعتذار فقط اريد حقي

حوار / رفيدة محمد احمد 

تعرض مدرب سلة المريخ المصري عصام السيد  للضرب خلال المباراة النهائية لدوري الأولي لكرة السلة آلتي أقيمت بمجمع اللواء محمد طلعت فريد للألعاب الرياضية بالخرطوم ٢ والتي جمعت فريقا الهلال والمريخ  مؤخرا حيث تعادل الفريقين في الشوط الأول ١٤/١٤ وعقب الأحداث التي شهدتها المباراة انسحب فريق المريخ وقرر عدم إكمال المباراة بعد الاعتداء علي مدرب المريخ  من قبل سكرتير اتحاد السلة بالخرطوم  علما بأن السكرتير طلب من المدرب المصري بحسب رواية المدرب الخروج إلا أن المدرب رفض بحجة أنه دخل لمشاهدة المباراة كمشجع الأمر الذي ادي للضرب ولمعرفة المزيد من التفاصيل التقينا بالمدرب المصري وخرجنا بالحصيلة التالية :

                ** النجاح له اعداء
اشار المدرب المصري عصام السيد إلي أنه بدآ  العمل بالسودان منذ سبع سنين وتنقل في عدد  من الأندية السودانية المكتبة امدرمان _ الهلال والقبطي  وحاليا المريخ  اعتذر المدرب عن الأحداث التي حدثت مؤخرا  في ختام الدوي الاسبوع الماضي وقال هناك مقولة  النجاح له اعداء وتعلم  خدي من سكرتير الاتحاد يؤكد هذا الحديث مشيرا إلى أن اللاعب السوداني  يحتاج لدعم ومساندة من أجل تطوير الأداء ورفع القدرات عليه بدات خطة قبل عامين مع الاستاذ معتصم مالك ( استرليني) الإداري المعروف وتحدثنا عن   نادي المريخ وبدانا نتفاكر في الأمر واستمر ذلك ستة أشهر موضحا أن لاعبي المريخ لاعبين مميزين لذلك قرروا الإهتمام باللاعبين الصغار لضمان مسيرة النادي  وكانت هنالك مشاركة للناشئين في عدد من المنافسات الخارجية قال؛ ودانا فعليا في انتقاء اللاعبين واستهدفنا بعضهم ووجد هذا الأمر قبول من الكثيرين خاصة اللاعبين صغار السن وهذا لم يعجب البعض وخلال عامين سافر خمسة لاعبين لمصر وكان الهدف تسويق اللاعب السوداني واللعب في عدد من الأندية الخارجية واللعب مباشرة واستمروا قرابة خمس واربعون يوم وبرز خلال هذه الفترة اللاعب السوداني محمد ادم الذي اجتاز كل الاختبارات وانضم لاحد الأندية المصرية وكان هنالك لاعب آخر وهو اللاعب التجاني محمد احمد وسيحترف باحد الأندية ورجع اللاعبين وأكدوا استفادتهم من مدارس مختلفة مبينا أنهم سافروا لعدد من المحافظات الاسماعيليه والإسكندرية بالإضافة للقاهرة والتقوا بعدد من المدربين بمصر وأثبت اللاعب السوداني جدارته وأعجب عدد من المدربين بمصر باداء اللاعبين خاصة اللاعب محمد ادم ومن هنا بدأت العداءات وزي ما قلت النجاح له اعداء 

               ** قرار الايقاف
قال عصام : الحديث عن السيطرة  فيما يخص  اللاعب غير صحيح  بل نسعي لإفادة اللاعب و تطويره والمستفيد الاول والاخير منتخب السودان وليس عصام واللاعبين حاليا موجودين يمكن الرجوع إليهم كي يسردوا كل التفاصيل ويوضحوا من المستفيد ومعتصم مالك يعلم ذلك لأنه متابع كل صغيرة وكبيرة واضاف : في الآونة الأخيرة تم تسجيل عدد من اللاعبين لنادي المريخ صغار السن وبدانا الدوري وتحسن مستوي المريخ كثيرا وفوجئت بقرار ايقافي لمدة عام  بجانب أحد اللاعبين وهذا القرار كان قبل ثلاث سنوات في مباراة جمعت الهلال والمريخ أثناء احتكاك أحد لاعبي الهلال بلاعب من  المريخ في نهاية المباراة والحكم لم يحتسب ذلك وفي النهاية الحكم مامعصوم من الخطأ وقد يخطئ وحدثت احداث عقب المباراة وذكروا أنني متسبب في ذلك ولم يتم التحقيق معي ولا حتي اللاعب ولم يتم ابلاغ النادي وفوجئنا بقرار الايقاف لمدة عام وعقب ذلك خاطب للنادي الاتحاد واخبره أنهم متعاقدين مع المدرب وكان يجب الرجوع إليهم كنادي  وتساءلوا عن الحيثيات والتحقيق في الموضوع ولم يتم الرد عليهم

               ** العقوبة وتجاهل الاتحاد
أوضح المدرب أن القرار كان في مايو ٢٠٢٠ ومر عام والعقوبة مفترض تكون انتهت وجاء الموسم الجديد  وواصل حديثه قائلاً: ذهبت لاستخراج البطاقة والسكرتير  محمد ضياء الدين رفض وذكر  أنني موقوف مدي الحياة  واستغربت لهذا الحديث والعقوبة مدي الحياة شئ مضحك واضاف: أنا لم اقتل قتيل وهذا عمل مقصود لقطع عيشي ولاادري الأسباب وقدم المدرب  شكره  لنادي المريخ و معتصم مالك  لوقوفهم ومساندتهم لي  رغم انف الجميع ولازلت مدرب للمريخ  فكيف  نكون هنالك عقوبة بدون تحقيق وكان علي الاتحاد إخطار النادي بالأمر واضاف ؛رغم كل  ذلك التزمت بعدم الحضور للملعب وتفاجئنا بمنع فريق المريخ من إقامة التمارين بالملعب فلا يعقل ذلك وفي المباراة الأخيرة دار الحديث عن مشاركة اللاعب محمد ادم رغم أننا خاطبنا الاتحاد المحلي والعام بعدد من الخطابات ولم تجد رد وذكروا أن الأمر بيد لجنة الاستئنافات ولم يتم الرد علينا وكان   يجب علي الاتحاد مخاطبة النادي وأخطارهم بما يدور وفي المباراة الأخيرة تحديدا انقسم اللاعبين لمجموعتين بعضهم قرر دخول المباراة والبعض الاخر رفض ذلك 
واقنعت بقية اللاعبين بدخول المباراة وطلبوا حضوري للملعب ومثلي ومثل بقية الجمهور حضرت للملعب

               ** الاتحاد والحقوق
أكد المدرب وجود  عدد من الأندية واللاعبين الذين لديهم إشكالية مع اتحاد السلة ضمن الحضور في ختام الدوري وهذا لا علاقة لي به ومنهم من جاء يحمل لافتات من بينهم  نادي تم شطبه يدون تحقيق وقال ؛ المهم دخلت المباراة النهائية وليس لدي مشكلة شخصية مع سكرتير الاتحاد: و حضر السكرتير ووضع يده على كتفي وقال لي بالحرف الواحد ( اطلع بره) وكنت موجود حينها بالمدرجات ورفضت الخروج وشدني من التشيرت وتفاجات بلكمة من أحد الحضور وتدخل البعض لتهدئة الموضوع وتدخل سكرتير الاتحاد  وابنه وضربني محمد ضياء وكذلك ابنه والبعض طلب مني أن أرد عليهم بالمثل ولكن لم افعل ذلك خاصة وأن السكرتير اكبر مني واحترم ذلك فكيف أمد  يدي على شخص اكبر مني وضرب المدربين سنة ابتدرها السكرتير بمعني أن اللاعب يمكن أن يعتدي على الحكم  وقال المدرب :عقب حادثة  الاعتداء جاءتني العديد من الاتصالات  وانا لااحتاج اعتذار فقط  اريد حقي واضاف ؛ لكل ظالم نهاية ومد الايد والالفاظ لاتخدم الرياضة ولا يليق ذلك بالسودان مؤكدا  فتحه  بلاغ بقسم الشرطة ضد السكرتير وقال المصري عصام :عرفت أن سكرتير اتحاد السلة بالخرطوم مستشار لوزير الشباب والرياضة الاتحادي فهل يقبل الوزير الاعتداء علي المدربين وهل يمنحني فرصة لمقابلته لشرح للتفاصيل ام يكتفي بما فعله المستشار وناشد الاتحاد العام لكرة السلة بالتحقبق في الأمر وقال :  إذا أخطأت عليه محاسبتي ومعاقبتي وإذا أخطأ السكرتير اريد فقط حقي 

               ** مشاركة محمد ادم
تحدث المدرب عن اللاعب محمد ادم والمشاركة في المباراة النهائية وقال ؛ المريخ ليس  نادي صغير ومنذ فترة التسجيلات خاطبنا الاتحاد وكان فترة تعاقده بمصر تبقت لها أربعة أشهر علما بأن فترته المحددة بمصر (١٦) شهرومع فترة كرونا توقف النشاطواتفقت مع النادي إحضار اللاعب للعب للمريخ ولايوجد عندهم إعارة لذلك تم شطبه علي أن يعود إليهم الموسم المقبل  وتم الاستغناء وارسلنا ذلك للاتحاد قبل قفل التسجيلات الاتحاد له اجراء وكذلك النادي لديه إجراءات ولم يكن هنالك تعاون النادي يخاطب والاتحاد لايرد وذكروا أن بطاقته الدولية لم تصل فهل يعقل الاتحاد أن  يضيع لاعب بسبب للبطاقة رغم أن اللاعب سوداني والبعض يقول الموضوع محلول ونحن نلتزم الصمت واضاف السلة السودانية  تحتاج التغيير ولابد من التغيير أو التصحيح من أجل التطوير ومن حق السودان يكون في المنصات الدولية معظم لاعبي المنتخب من المريخ وهذا إنجاز بحسب للنادي  وأوضح المدرب أن فريق المريخ كان جاهز للمباراة النهائية وافضل معدل الأهداف كان لاعب المريخ منوال وعدد من لاعبي المريخ كانوا من ضمن اللاعبين المميزين في الدوري ونتمنى للمريخ دوام التقدم والنجاح

التعليقات
ﻻ توجد تعليقات حاليا